الثأليل بأنواعها كافّة: التناسلية وغير التناسلية

الثآليل الإخمصيّة (Verruca) هي آفات جلدية شائعة (موجودة لدى 10٪ من الأطفال والبالغين). وهي ناجمةعن عدوى فيروس الورم الحليمي البشري HPV Virus التي تنتقل إلى بشرتنا من خلال الصدمات الصغيرة (مثل الثآليل التي تظهر على اليدين) أو من خلال الاتصال بالأسطح المصابة (مثل حمامات السباحة العامة التي يمكن أن تتسبب بظهور ثآليل القدم Plantar في أسفل القدمين).والمناطق التي تظهر عليها الثآليل هي اليدان، والقدمان، والرقبة والوجه، وتحت الذراعين، وتحت أو حول الأظافر. كما نجد أنها تظهر عادة في المناطق التناسلية.

وفي حين أن هناك أكثر من طريقة للعلاج الموضعي للثآليل، فإن أبسطها وأكثرها فعالية مع أعلى مستوى من النجاح والراحة للمريض هو استئصال الثآليل بالليزر. هذا العلاج يستغرق بضع ثوانٍ فقط، وهو غير مؤلم بشكل أساسي ويمتاز بنسبة نجاح تفوق 95٪. بعض الثآليل الخماسية السميكة (التي تظهر في أسفل القدم) قد تحتاج إلى عدّة جلسات ليزر، بين الواحدة والأخرى بضعة أسابيع، في حين يتم التخلص من معظم الثآليل الجديدة المحمرّة في جلسة واحدة. ونحن نشجّع المرضى على طلب العلاج في وقت مبكّر، لا سيما وأن العلاج بالليزر أصبح الآن بسيطًا جدًا وفعالًا.

نحن في عيادة “فينكيور” VeinCure نعالج الثآليل بأنواعها كافة، وحتى الحالات الأكثر صعوبة، والعديد من زملائنا الأطباء يحيلون إلينا هذه الحالات لقدرتنا على التعامل معها بفاعلية من خلال استخدام العديد من أجهزة الليزر المتقدّمة والأساليب المبتكرة.

يتم علاج الثآليل التناسلية (عند الرجال والنساء) بشكل فعاّل للغاية باستخدام الليزر أو الاستئصال عن طريق الترددات اللاسلكية، فقد قمنا بتصميم نظام خاص لعلاج هذه الثآليل بشكل بسيط، وآمن، وفعّال للغاية. لمزيد من المعلومات حول علاج الثآليل التناسلية، يرجى الاطلاع على خدمات أمراض المستقيم لدينا ضمنفقرة “علاجات أخرى”.

لتعزيز معدّل نجاحنا في استئصال الثآليل بشكل دائم، غالباً ما ندمجها مع طرق أخرى من العلاج الموضعي البسيط في المنزل وذلك لفترة زمنية محددة.

فيما يلي مزيد من التوضيح حول الثآليل التناسلية.

ما هي الثآليل التناسلية وكيف نصاب بها؟

الثآليل التناسلية هي عبارة عن نموات بلون البشرة أو زوائدلحميّة تنمو في المنطقة التناسلية ومنطقة الشرج لدى كلا الرجال والنساء. يشار إلى الثآليل التناسلية في بعض الأحيان باسم الوَرَم اللُقْمِيٌّ المُؤَنَّف أو الثآليل التناسلية. وهي تمثّل أكثر الأمراض المنقولة جنسياً شيوعاً بسبب الفيروس، حيث تنجم الثآليل هذه عن فيروس الورم الحليمي البشريHPV.علماً أن العدوى مع الثآليل التناسلية قد لا تكون واضحة.

تؤثر الثآليل التناسلية على كل من الرجال والنساء ويمكن أن تحدث في أي عمر.معظم المرضى الذين يعانون من الثآليل التناسلية تتراوح أعمارهم بين 17-33 سنة. وبما أن الثآليل التناسلية شديدة العدوى،ثمّة خطر كبير من الإصابة بالعدوى من اتصال جنسي واحد مع شخص لديه ثآليل تناسلية.

كيف تنتشر؟

يمكن أن تنتشر الثآليل التناسلية أثناء ممارسة الجنس المهبلي أو الشرجي، ومن خلال تبادل الألعاب الجنسية. لكن ممارسة الجنس ليست الوسيلة الوحيدة لتمرير العدوى لأن فيروس الورم الحليمي البشري ينتشر أيضاً عن طريق التلامس الجلدي.

قد يستغرق الأمر عدة أشهر، أو حتى سنوات، لتطوّر البثور بعد الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشريHPV. لذا، إذا كنت على علاقة وظهرت لديك البثور التناسلية، فهذا لا يعني بالضرورة أن شريكك قد مارس الجنس مع أشخاص آخرين.

يعتمد علاج الثآليل التناسلية على عدد الثآليل التي لديك وأماكن تواجدها.

يجب عليك تجنّب استخدام الكريمات المتاحة بدون وصفات طبيةفي الصيدليات لأنها مصممة لعلاج الثآليل التي تظهر فقط على اليدين أو الثؤلل العاديّ.

وفي حال تم تشخيص إصابتك بالثآليل التناسلية، فمن المستحسن عدم ممارسة الجنس، بما في ذلك الجنس الشرجي والفموي، حتى تلتئم تماماً الثآليل التناسلية. فمن شأن ذلك أنيمنع انتقال العدوى إلى الآخرين، كما سوف يسهّل أيضاً تسريع عملية الشفاء.

علاج الثآليل التناسلية

من بين جميع طرق العلاج المتاحة لنا في الطب الحديث، أصبحنا مميزين في عيادة “فينكيور” VeinCure بفضل نهجنا الفعال والسريع وغير المؤلم في علاج الثآليل التناسلية، حيث أننا ندمج نظام العلاج المتمثّلبالاستئصال الفعّأل بالليزر من الزيارة الأولى، يليه العلاج الموضعي لمنع تكرار وتطعيم المريض والشريك (أو الشركاء).

يعتمد نوع العلاج بالليزر على موقع الثآليل، وعددها، وسماكتها، ولكن كلّالإصابات يتم علاجها بإجراءات غير مؤلمة في غضون دقائق قليلة،وفي مكان منعزل.

نحن نؤمن بأن أسلوبنا يتفوّق بشكل كبير على الطرق العلاجية الأخرى (مثل الكريمات، والتجميد، والكيّ، والسوائل .. الخ). فهو نظيف، وغير مؤلم، وأكثر فاعلية.

كما أننا نتعامل مع جميع أنواع الثآليل (التناسلية وغيرالتناسلية) أينما كان موقعها (على اليدين، أو القدمين، أو الشرج، أو العانة، أو القضيب… أو تلك التي تصيب الوجه.إلخ) وطبعاً، كل ذلك يتمّ في أجواء تسودها الخصوصية، حيثتتلقّى العلاج مع أقلّ قدر منالإزعاج، وبدون أيّ إحراج أو ألم.

كلمة أخيرة فيما يتعلق بثآليل القناة الشرجية

ليس كل المرضى الذين يعانون من الثآليل الشرجية لديهم ثآليل في قناة الشرج (داخل الشرج)، والعكس صحيح، ولكن فحص القناة الشرجية لتبيان وجود الثآليل أمر غاية في الأهمية، وذلك بسبب الاحتمالات المترتبة عليها (وهي قليلة ولكن خطيرة)والتي قد تؤدي إلى الإصابة سرطان القناة الشرجية على أثر الإصابة فيروس الورم الحليمي البشري،في حال وصوله إلى بطانة الغشاء المخاطي للقناة الشرجية. وعادة ما يتم الفحصبواسطة تنظير البطن عن طريق إدخال نطاق مضاء في فتحة الشرج والبحثبشكل دقيقعن أي آفة ثؤلولية واستئصالها بالليزر عند العثور عليها، وهذا جزء لا يتجزأ من إجراءات علاج الثآليل الشرجية.

النظرة العامة

بالنسبة إلى الغالبية العظمى من مرضانا، نتمكّن من علاج الثآليل في جلسة علاجية واحدة أو أكثر.

تعرّف إلى فريقنا

Need Help? Chat with us