علاج الأوردة الخيطيّة بالليزر

بما أننا في عيادات “فينكيور” VeinCureمتخصصون في الأوردة، فإننا نقوم بالعلاجات الخاصة بالأوردةبشكل يوميّ وأكثر من عيادات المنطقة مجتمعة. وبفضل أحدث تكنولوجيا الليزر في السوق والمتاحة حصريًا لدى “فينكيور” VeinCure ، تغيرت إلى الأبد طريقة تعاملنا مع الأوردة الخيطيّة.

إذ يمكننا الآن توفير علاج موضعي لجميع مرضى عيادة “فينكيور”VeinCure Clinic الذين يصفونه في كثير من الأحيان بأنه يشبه “محو خطوط قلم رصاص بواسطةالممحاة”، حيث أنه آمن وبسيط وسريع، ونتائجه مذهلة.

إذن … ما هي الأوردة العنكبوتية؟

الملايين من النساء (والرجال) لديهم أوردة عنكبوتية، وهي مجموعات صغيرة ومزعجة وعميقة من عروق خيطية حمراء أو زرقاء أو أرجوانية شائعة في منطقة الفخذ وربلة الساق والكاحل. وفي الواقع، تشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن نصف الإناث من سكّان الأرض البالغين، يعانين من هذه المشكلة التجميلية الشائعة.

الأوردة العنكبوتية، المعروفة في العالم الطبي باسم الشعيرات الدموية المتوسّعة، هي أوردة صغيرة رفيعة تظهر بالقرب من سطح الجلد. وعلى الرغم من ارتباط هذه الأوردة فائقة الرقّة بالنظام الوريدي الأكبر، إلا أنها ليست جزءًا أساسيًا منه.

يسهم عدد من العوامل في ظهور الأوردة العنكبوتية، بما في ذلك الوراثة، والحمل، وغيرها من الأسباب التي تنتج عنها تحوّلات هرمونية، أو زيادة في الوزن، أو مهن أو أنشطة تتطلب فترات طويلة من الجلوس أو الوقوف، وكذلك استخدام بعض الأدوية.

تتّخذ الأوردة العنكبوتية عادة أحد ثلاثة أنماط أساسية. فقد تظهر في شكل عنكبوت حقيقي مع مجموعة من الأوردة تتفرّع من نقطة مركزية داكنة. وقد تكون متعرّشة وتشبه أشكالًا كأنها فروع صغيرة؛ أو قد تكون خطية بسيطة وتظهر كخطوط رقيقة ومنفصلة. تظهر العروق العنكبوتية الخطية عادة خلف الركبة، في حين يظهر نمط التعرّش على الفخذ الخارجي في شكل أشبه بأشعة الشمس أو عجلة العربة.

كيف يمكن التخلص من الأوردة العنكبوتية؟

على عكس المراكز والعيادات الأخرى، نحن في عيادة “فينكيور” VeinCure نوفّر لمرضانا أحدث التقنيات الفعّالة والآمنة التي تودّي إلى نتائج حقيقية ودائمة.

يتم تنفيذ جميع العلاجات تحت إشراف مباشر من جراح متخصّص ومتمرّس في علاجات الأوردة، وبما أننا نقوم بالعديد من هذه العلاجات في “فينكيور”VeinCure ، فقد تشكّلت لدينا خبرات عالية هي الأفضل في علاج الأوردة العنكبوتية،تنعكس من خلال نتائج مذهلة بشهادة المرضى الذين يتلقّون علاجاتنا.

الأساليب المتوفرة لعلاج “الأوردة العنكبوتية” في عيادة “فينكيور” VeinCure تشمل:

الليزر المعالج للأوردة العنكبوتية
(يستخدم في جميع حالات الأوردة العنكبوتية الصغيرة تقريباً):

باستخدام أحدث تقنيات الليزر المعالجة للأوردة العنكبوتية أصبح بإمكانننا التخلّص من تلك الأوردة بشكل فعّال في مناطق الساقين، والوجه، والصدر، وفي أي مكان آخر من الجسم.

يرسل الليزر شحنات ضوئية قوية إلى الوريد، ما يجعل ذلك الوريد يتلاشى ببطء ويختفي. الليزر هو أسلوب علاج مباشر ودقيق للغاية. لذلك فإن الليزر المناسب الذي يتحكّمبه المعالج الماهر سيعمل على محو الأوردة العنكبوتية بسهولة وبساطة مذهلة. علماً أنه يمكن علاج جميع أنواع وألوان البشرة بأمان باستخدام الليزر.

ولا شك أن العلاج بالليزر هو أكثر جاذبية بالنسبة إلى معظم المرضى لأنه لا يستخدم الإبر أو الشقوق، ونحن في عيادة “فينكيور” VeinCure نستخدمه على نطاق واسع في علاج معظم الأوردة العنكبوتية. لقد منحتنا التجربة حداً كبيراً منالإتقان في مجال العلاج بالليزر للتخلّص من الأوردة العنكبوية، بحيث يمكن القيام به في وقت لا يتعدّى فترة “استراحة الغداء”، بدون أي مضاعفات أو ألم.

علاوة على ذلك، يتمّ اختيار النوع المناسب من أنظمة الليزر بحسب نوع الأوردة العنكبوتية لكي يتمّ التخلص منها بفعالية وأمان، وستجد في عيادة “فينكيور” VeinCure جميع أنظمة الليزر التي تغطي كامل نطاق الأوردة العنكبوتية من جميع الأنواع، مهما يكن موقعهاأو حجمها، لجعلها تختفي بشكل دائم وبدون أي أثر.

تستمرّ الجلسة الواحدة منالعلاج بالليزر بين 15 إلى 20 دقيقة. واعتمادا على عدد الأوردة ومدى استفحالها، يمكن إكمال جلسة واحدة إلى أربع جلسات علاج بالليزر في كل زيارة، وقد تكون ثمّة حاجة إلى مزيد من الزيارات لإزالة جميع الأوردة العنكبوتية في الساقين إذا كان عددها كبيراً لدى المريض.

يمكن للمرضى العودة إلى مزاولة نشاطاتهم العادية بعد العلاج مباشرة، ولا يلزم ارتداء جوارب مضغوطة، أو وضع أي ضمادات بعد علاج الأوردة العنكبوتية.

علاجات الليزر الجديدة الخاصة بالأوردة العنكبوتية والمتوافرة فقط لدى عيادة “فينكيور” VeinCure تملك ثلاث مزايا رئيسية هي:

  • اختفاء فوري للأوردة العنكبوتية
  • لا إبر ولا حقن ولا ألم
  • لا ضرر حراري على الجلد

تنتقل موجة الليزر فعليًا عبر الجلد وتستهدف خلايا الدم الحمراء فقط في الوريد وتؤدي إلى إغلاقها على الفور، أي أنها تختفي تلقائياً.

المعالجة التصلبية في علاج الأوردة العنكبوتية (تستخدم في الغالب على الأوردة متوسطة الحجم أو ما يُسمى “الأوردة الشبكية”):

العلاج الجزئي الصغير الجديد للأوردة العنكبوتية (تقنية متقدّمة وغير مؤلمة وفعالة للغاية):

كان هذا هو العلاج الأكثر شيوعا في الماضي لكل من الأوردة العنكبوتية وعروق الدوالي. فباستخدام إبر صغيرة خاصة، يقوم الطبيب بحقن محلول في الوريد يجعل جدران الوريد تلتصق بعضها ببعض، فيغلقها. وهذا يوقف تدفّق الدم إلى الوريد الذي يتحوّل بالتالي إلى نسيج ندبي غير مرئي تحت الجلد. وفي غضون بضعة أسابيع، يتلاشى الوريد تماماً.

تطوّرت تقنيات المعالجة التصلّبية على مرّ السنين وأصبحت علاجاً غير مؤلم،وأكثر أمانًا وفعالية لبعض الأوردة الخضراء متوسّطة الحجم. إن اختيار العامل المصلّب (الدواء المستخدم في الحقن)، وتركيزه ، واستخدام معدات إضاءة الأوردة الخاصة، وطاولة علاج مائلة خاصة، وصولاً إلى مستوى خبرة أخصائي علاج الأوردة، كلها عوامل مهمة في نجاح المعالجة التصلبية للأوردة العنكبوتية.

كما نقول لمرضانا ، لا تأتي كلّ علاجات الأوردة العنكبوتية بالنتيجة ذاتها، ولكن الثابت أن مرضانا يحصلون على نتيجة تتمثّل بزوال 70 ٪ إلى 90 ٪ من العروق العنكبوتية من أوّل مرّة. وهنا يقوم المريض بدور محوريّ في نجاح علاج الأوردة العنكبوتية Sclerotherapy عن طريق اتباع إرشادات العناية التالية للعلاج بشكل صحيح.

ومن التقنيات المتقدمة الأخرى لعلاج الصُّلبة، التي نستخدمها بانتظام في “فينكيور” VeinCure ما يمكن وصفه بإيجاز على النحو التالي:

رغوة الصُّلبةFoam Sclerotherapy هي شكل آخر من أشكال العلاج في عيادة “فينكيور” VeinCure، التي تسمح للطبيب لعلاج الأوردة الأكبر،أي الأوردة الشبكية. حيث يستخدم أطباؤنا الموجات فوق الصوتية الموجّهة لعلاج الأوردة العميقة وغير المرئية التي تسبّب ظهور الأوردة السطحية.

إن تقنية المعالجة الوريدية للضوء المنبعث من الوريد أو Accuvein هي تقنية أخرى نستخدمها في “فينكيور” VeinCure لمعالجة “الأوردة المغذية” الأصغر بمساعدة جهاز الإضاءة عبر الجلد ويسمى VeinLite أو

للحصول على أفضل النتائج بعد العلاج، يجب ارتداء الجوارب الضاغطة أو وضع الضمادات الموضعية لبضعة أيام، خلال النهار فقط، بعد علاج الصُّلبة.

الآثار الجانبية المحتملة لجراحة الليزر أو علاج الصُّلبة تشمل:

احتمال اختلاف النتائج من مريض لآخر
احمرار أو تورّم الجلد بعد العلاج،وهذا يختفي في غضون بضعة أيام.
تغير لون الجلد الذي سيختفي خلال مدّة شهر إلى شهرين.
معظم الآثار الجانبية نادرة، فتقريباً جميع مرضانا يتمتعون بنتائج مرضية للغاية.

تعرّف إلى فريقنا

Need Help? Chat with us