علاج الأوردة الشبكية فيالساقين

الأوردة الشبكية متوسطة الحجم (من 1 إلى 4 مم)، والأوردة المسطّحة، تظهر في الغالب في الساقين عند الجانب الخارجي من الفخذ أو خلف الركبة وفي منطقة بطّة الرجل، فهي ليست أوردة كبيرة أو بارزة (منتفخة) ولكنها يمكن أن تكون قبيحة.

بعض الأشخاص الذين تظهر لديهمالأوردة الشبكية، يعانون أيضاًمن اضطراب وريديّ نكتشفه أثناء إجراء الفحص الوريدي بالموجات فوق الصوتية، ولكن عددًا كبيرًا منهم تأتي نتائج فحصالموجات الصوتية الوريدي طبيعية، وتكون لديهم مجرّد حالة وراثية من الشرايين الشفافة التي يرغبون في التخلّص منها.

وعندما تكون الحالة مرتبطةبالأمراض الوريدية، فنحن نحتاج إلى معالجتهاإلى جانب علاج الأوردة الشبكية، وهنا نقوم بتطبيق أفضل علاج ممكن للحالة،أكان ذلك بواسطة الليزر السطحي، ليزر Endo، أو الإزالة الفعلية للأوردة غير المرغوب فيها من خلال إحداث عدد قليل من الثقوب بالإبرة مع تخدير موضعي بسيط.

وفي نهاية المطاف،فإن اختيار الطريقة الفضلى لعلاجالأوردة الشبكية تعود لحكم الجرّاح المتخصّص في عيادة “فينكيور”VCCوالذي سيشرح إيجابيات وسلبيات كلّ طريقة ومعدّل نجاحها، وأي آثار جانبية غير مرغوب بها قد تنجم عنها.

إن المعالجة التصلبية (ولا سيما العلاج الإسفنجني التصلّبي) فعّالة جداً في القضاء على الأوردة الشبكية، ولكنها تحتاج إلى أسبوع واحد على الأقل من التضميد الضاغط في المرحلة التالية للعلاجتتخلّلها نسبة 15٪ من احتمال حدوث بقع داكنة (وهي تصبّغات ما بعد الالتهابعبارة عن ظهور بقع بنية اللون على الجلد في مكان الأوردة المعالجة، وهذه الحالة تحدث عند بعض الأفراد ولا يمكن أن يتنبأ بها الطبيب، ولحسن الحظ فإن معظمها مؤقت وتختفي خلال بضعة أشهر، وقد يصف الطبيب بعض الكريمات لمنع انتشارها أو جعلها تختفي بشكل أسرع في حال ظهورها).

يعتبر استئصال الأوردة الشبكية المزمنة فعال جدًا أيضًا بالنسبة لبعض أنواعها، ويضمن إزالة كاملة للوريد غير المرغوب فيه ولكنه يترك علامات ثقب الإبرة لعدة أشهر (معظمها يصبح غير مرئي بعد 6 أشهر).

إن ليزر إندو والليزر السطحي، كما هو موصوف في مكان آخر من موقعنا هذا، هو في بعض الأحيان الخيار الأفضل والأبسط، إلا أن ذلك يعتمد على حجم الوريد، وموقعه، وعلى مدى خبرة الاختصاصي.

ففي نهاية المطاف، أصبح علاج الأوردة الشبكية، وهي الأوردة العنكبوتية الخضراء غير المرغوب فيها، أمر ممكنوفعال، وغير مؤلم في معظم الأحيان، ولكنه يتطلّب إجراء فحص سليم للنظام الوريدي ورأي سديدمن أخصائي الأوردة.

عروق اليد:

الأوردة البارزة في ظهر اليد يمكن أن تكون بشعة وغالباً ما تعكس التقدّم بالعمر حتى ولو بقي حافظت على مظهر الشباب في الوجه والجسم.ومع أن بعض هذه الأوردة البارزةناجم عن العمل اليدوي المفرط، ولكن معظمها وراثي بطبيعته، أو نتيجة فقدان مبكّر لطبقة الدهون تحت جلد اليد.

ومهما تكن أسبابها، فنحن نقدّم العلاج الذي يتيح القضاء عليها بأمان، أو على الأقل التقليل من حجمها ومظهرها باستخدام مزيج من علاجEndolaser ، والليزر السطحي وعلاج الصلبة الرغوية.

يتمّ هذا العلاج في مكتب الطبيب داخل العيادة، دون الحاجة إلى إعداد خاص، لكنه يتطلب تضميد اليد لمدة يومين أو ثلاثة أيام.

في فرع عيادتنا الكائن في أبراج بحيرات الجميرا (دبي)، يمكننا الجمع بين معالجة الأوردة البارزة مع حقن Filler طويلة الأمد والصبغ بالليزر لتجديد شباب اليدين بالكامل.

تعرّف إلى فريقنا

Need Help? Chat with us